منظمة الصحة العالمية مرض جديد يهدد الأطفال

91

منظمة الصحة العالمية مرض جديد يهدد الأطفال

بقلم أبراهيم سعد

مكتب المنصورة

لقد أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم أن الأطباء في حيرة منذ أسبوعين بسبب ظهور مرض جديد يهدد الأطفال

وأنّها تدرس احتمال وجود رابط قوي بين فيروس كورونا المُسبب لوباء “كوفيد-19” ومرض متلازمة كاواساكي الذي يؤدي إلى أمراض التهاب لدى الاطفال.

ولقد تحدث مدير عام المنظمة العالمية تادروس أدهانوم

إن منظمة الصحة العالمية سوف تنشر ارشاداتها عن قريب بشأن هذا المرض الذي يظهر على الأطفال وله أعراض مشابهة تماماً لمرض كاواساكى

ويشتبه فى أن هناك رابط بين هذا المرض وبين فيروس كورونا

ودعا الإخصائيين فى مختلف مناطق العالم الى توخى الحذر وجمع المعلومات والعمل مع السلطات لفهم هذا المرض الذى يطال الأطفال .

وأضاف خلال مؤتمره الصحفي  إنه من الضروري تشخيص هذه المتلازمة السريرية بدقة وسرعة لفهم أسبابها ووضع بروتوكولات للعلاج “.

ومن جانبها وفى نفس الموضوع قالت خبيرة المنظمة الدكتورة ماريا فان كيركوف بأن المنظمة ناقشت المعلومات التى تصلها عن هذا المرض منذ وصوله لأول مرة من الأخصائيين فى المملكة المتحدة

كما طالبت المنظمة من الدول أن ترفع تقاريرها عن المرض الجديد ووتيرته ، وأشارت فان كيركوف الى أنه يبدو أن المرض نادر للغاية ولكن هناك حاجة لمعرفة إن كان هناك رابط بينه وبين الكورونا وأن يمد الاخصائيون المنظمة بكل المعلومات حتى يمكن ايجاد العلاج المناسب.

وتشمل أعراض المتلازمة الالتهابية حمى قوية وآلام في البطن واضطرابات هضمية وطفح جلدي والتهاب الملتحمة واحمرار اللسان .

ولقد طوّرت منظمة الصحة العالمية وشبكتها العالمية للأطباء السريريين تعريفا أوليا

ووضعت في تصرف الأطباء استمارة تصريح لكلّ حالة مشتبه في إصابتها بمتلازمة الاستجابة الالتهابية الجهازية .

وأوضح مسؤول برامج الطوارئ في المنظمة مايكل ريان

أن الحالات التي تم تسجيلها في العالم نادرة جداً وما زال دور فيروس كورونا المستجد في تطور الالتهاب غير معروف .

وأضاف ريان “

لا نعلم إن كان الفيروس يهاجم الخلايا أو إن كانت الاستجابة المناعية ” المفرطة هي ما تؤدي إلى الالتهاب كما هو الحال مع حمى إيبولا .

ولقد حيّر المرض السلطات الصحية في عدة دول منذ أسبوعين ، رغم أن الأشكال الخطيرة من وباء كوفيد-19 نادرا ما يصيب الأطفال .

وعقب التحذير الأوّل من المملكة المتحدة نهاية أبريل الماضي 

تم الإعلان عن حالات مشابهة في نيويورك وإيطاليا وإسبانيا

لكن الوفيات بالمرض نادرة 

وتم الإبلاغ عن طفل في الخامسة في نيويورك ومراهق في الرابعة عشر في لندن.

وأعلن اليوم عن وفاة في فرنسا

وتوفى طفل في التاسعة بمارسيليا 

نتيجة تلف في الدماغ عقب نوبة قلبية

هذا وفق ما قال رئيس قسم إنعاش الأطفال في مستشفى تيمون 

البروفيسور فابريس ميشال لوكالة فرانس برس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.