مصر العظمى

104

                                             بنحب الخير للغير طوالى … وقالوا هانبنى سد عالى … فقولنا إبنوا مصالحكم مصالحى ومالكم هو مالى … أثيوبيا مننا … قبل فصلها عننا … الإستعمار جزئنا كلنا … العثمانيين ضيعوا حدودنا … وإستغلوا جدودنا … لكن تقطع المية يا أبيه عننا … إذن هانضمك بسدك لنا … وبلدى الكبيرة … بمواقفها المنيرة … وخوفهم منها وغيرة من نيلها … فصلوا إفريقيا وأسيا بعدها … وجاءت ساعة التجمع الكبير … بيحاربونا على المياة ليجعلوها تقطير … وهم لا يعلمون أن هذا مثير … ستلتحم مصر بالكبير والصغير … وتعود عظمتها ويقوى لها النفير … يا ويحكم سلاحى طار وسيظل يطير … إسمع وبص وشوف الصفير … أنا المجهول … لا تستطيع التحديق ولا تصرخ ولا تقول … قولنالكم إقرأوا التاريخ او إسئلوا المغول … عمرهم ما يستطيعوا معرفة معنى قمحنا ولا الفول … ولو عرف سيقف مشلول … ولا سلام مع أى حقير … وسيندم من يعادينا وهو أسير … وسنسحقه ونمحى وجوده بعد النذير … ولما نقول خط أحمر لا يستفزونا من يشربون لبن الحمير … يا أردوغان إسمع منى الشعر بالتفسير … سنمحيك من وطنا العربى الكبير …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.