مدرسة رمضان

106

مدرسة رمضان

 

بقلم/الشاعره زينب عبداللطيف 

 

الأستاذ رمضان فى مدرسة الصيام ومناهج علوم القرآن ومكارم الاخلاق قد رحل ولكن بقي لنا ما تعلمنا فى هذه الشهر الكريم من الشعور بعطش والجوع لترق اروحنا وتهوى المساعدة مساعدة الفقراء فى رمضان 

شهر كامل مر تمسكنا عن سلبات كنا نقوم بها تضر انفسنا وتضر شعور من حولنا  كالدخين او التلفظ بالالفاظ ليس لها من معنى وتخالف الدين

أليس من الممكن الاستمرار 

ولما لا والرب واحد فعلينا العزم كل العزم ان نجرى بكل دورس رمضان

من مكارم اخلاق ومصالحة انفسنا على انفسنا من اجل انفسنا وسعادتها وسعادة من حولنا 

مدرسة رمضان العظيمة الكريمة  المنبثقى من تعليم الدين فى كيف نمسك على شهوات النفس وكيف نمسك ذلة اللسان وصايم كل الجواح 

وليس عن الطعام والشراب 

تركنا رمضان لانفسنا نحاسبها قبل ان نحاسب ونعلاج امراضنا من حقد وكره وحسد ونتخلى عن كل ما هو وضبع مخالف للانسانية ينشر البغضاء ببن الناس فصيام هو السلام وهو المعروف هو البر والبركة فى الرزق والحسنات

لذلك ادعوكم وادعو نفسى ان نحافظ على المدرسة الرمضانية حتى يأتي علينا رمضان 

وكل عام وانتم بخير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.