محمد صبحى والإسماعيلى.. حكاية حب لا تنتهى

10


شهدت الساعات الماضية إعلان مسئولي النادى الإسماعيلى عن عودة الحارس المخضرم محمد صبحى إلى صفوف الفريق، وانضمامه مرة أخرى إلى بيته، بعد غياب دام سنوات في أندية أخرى.


وكانت آخر المواسم التي لعب فيها صبحى للدراويش موسم 2017 ، حيث رحل بعد ذلك إلى المقاصة ومنه إلى الداخلية ، ليعود في نهاية المطاف إلى بيته ويحرس عرين مرماه ، خلال الفترة المقبلة .



بدأ صبحى مشواره مع شباب وناشئين الاسماعيلى و تم تصعيده إلى الفريق الأول، و أصبح حارس الدراويش طوال 14 عاما، ثم انتقل إلى سموحة على سيبل الإعارة، وعاد منها  لناديه مرة أخرى، وبعد موسمان ترك القلعة الصفراء ، باحثا عن بداية جديدة فانتقل إلى المقاصة ثم الداخلية، ولكنه لم يستطع البقاء خارج السرب الذى تربى فيه ، ليعود في النهاية إلى الإسماعيلية، و ينضم الى الدراويش.


وشهدت رحلة صبحى مع حراسة المرمى بالاسماعيلى تحقيق أرقام قياسية مع الفريق الأول  حيث حصل  علي لقب أفضل حارس مرمى ناشىء عام 2000 وأفضل حارس مرمي في الدوري المصري ثلاثة مرات عام 2002 و2003 و2018 وحصل مع الدراويش علي بطولة كأس مصر عام 2000 وبطولة الدوري المصري عام 2002 ، الوصول الي نهائي كأس الاتحاد الإفريقي عام 2002 والوصل الي نهائي بطولة أفريقيا عام 2003 الوصول الي نهائي البطولة العربية عام 2003 الوصول الي نهائي كأس مصر عام 2003 الوصول الي المباراة الفاصلة عام 2009. كان الاخطبوط محمد صبحي حارس منتخب الشباب الذي الفائز بالمركز الثالث في بطولة العالم للشباب لكرة القدم 2001. وحصل مع المنتخب المصري الأول علي بطولتين كأس الأمم الأفريقية عامي 2008 و2010


 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.