مجمع التحرير قصة نجاح جديدة في تطوير أصول الدولة فى 12 معلومة

نجحت الحكومة بالتعاون مع الصندوق السيادي فى أولى اختبارات تحويل مجمع التحرير إلى قصة نجاح جديدة في استغلال أصول الدولة، بعد المجهود الضخم الذي بذل خلال الفترة الماضية في إخلاء المجمع، وإعداد دراسة سوقية عالمية لوضع أفضل استخدام للمبنى، وأخيرًا طرح مذكرة المعلومات على المستثمرين، ويستعرض “مصر الدولية” خطوات النجاح.


 


1- بدايةً يرجع تاريخ إنشاء مجمع التحرير إلى 70 سنة بموجب تكليف ملكي كأول مبني إداري يضم دواوين الحكومة في مصر.


 


2- حمل اسم “مجمع الحكومة” في بداية إنشائه ثم تم تغيير اسمه لـ”مجمع التحرير”


 


3- يضم مجمع التحرير 13 دورًا بمساحة بنائية 58 ألف متر مربع و 1356 غرفة 


 


4- قام بتصميم المبنى المعماري الدكتور محمد كمال إسماعيل في عام 1948 وتم الانتهاء منه في 1951.


 


5- بدأت محافظة القاهرة إخلاء مجمع التحرير مطلع عام 2021


 


6- الإخلاء شمل نقل 27 جهة كانت تشغل المبنى إلى أماكن بديلة مطورة.


 


7- صدر قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بنقل تبعية المجمع إلى الصندوق السيادي خلال شهر مارس 2020


 


8- أعد الصندوق دراسة سوقية من خلال “كوليرز” العالمية لوضع الاستخدام الأفضل والأمثل للمبنى مع تحقيق أعلى عائد.


 


9- سيكون مجمع التحرير مبنى متعدد الاستخدام يضم جزءًا تجاريًا وآخر إداريًا، إضافة إلى شقق فندقية.


 


10- الانتهاء من مذكرة المعلومات وعرضها على المستثمرين والمطورين الأجانب والمحليين.


 


11- سيتم الاتفاق مع المطور بنهاية الربع الثالث من العام الجاري.


 


12- تحديد الإطار الزمني لعملية التطوير بالاتفاق مع المطور الفائز بالمشروع، مع إعطاء أولوية في الاختيار للأسرع في الإنجاز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.