قتيل شاطئ النخيل

 

  1. كتب /عبدالرحمن سمير

بعد غرق 11 شخص منذ حوالي 11كتبيوما ومازال البحث مستمر وبالفعل تم العثور علي جته نور طالب كليه الهندسه وتم دفنه إلا مازال البحث مستمر علي جثه شادي لكن اليوم فوجئ المواطنون بمنطقة شاطئ النخيل في محافظة الإسكندرية بظهور جثمان على الشاطئ فى نفس مكان غرق الـ11 مواطنا بدون رأس وفي الغالب جثه شادي.

وقال الدكتور رأفت حمزة أحد الغطاسين المتطوعين للبحث عن جثمان شادى غريق شاطئ النخيل إن الجثمان عثر عليه على الشاطئ بدون رأس وجارى تحليل الـ’dna لمعرفة هل هو جثمان شادى عبد الله الغريق أم لا.

لكنه وارد بدرجة كبيرة أن يكون هو جثمان شادى وذلك لأنه لم يكن هناك بلاغات غياب فى تلك المنطقة خلال الفترة الاخيرة.

وكانت أجلت فرق الإنقاذ البحث عن جثة شادى فى اليوم الـ 13 بشاطئ النخيل بسبب التيارات المائية وانعدام الرؤية والذى لقى حتفه يوم الجمعة قبل الماضية فى حادث الغرق الذي راح ضحيته 11 شخصا.

وقال الدكتور رأفت محمد توفيق حمزة أستاذ مساعد بقسم تدريب الرياضات المائية بجامعة الإسكندرية ومتخصص فى الإنقاذ تابع للاتحاد الدولى للإنقاذ بمصر إنه تقرر تأجيل البحث اليوم بسبب شدة التيارات المائية وانعدام الرؤية وجارى استكمال البحث الجمعة القادم حيث تهدأ الرياح.

وأشار الدكتور رأفت حمزة علي أنه تم البحث اليوم بحاجز أمواج 2 و3 و4 و5 فى منتصف الحواجز فى الصباح ثم توقف البحث مؤقتا بسبب ارتفاع الأمواج الشديدة مؤكدا على أن الفريق المتطوع واصل البحث ومن المتوقع هدوء الرياح والامواج يوم الجمعة القادم.

ويتم البحث فى حاجز 6 و7 مشيرا إلى أن انعدام الرؤية يعوق أعمال البحث خاصة مع اختلاط مياه البحر بمياه النيل بالقرب من المصب بالمكس مما أدى إلى تعكر المياه.

وأكد إيهاب صبحى أحد الغطاسين المتطوعين على أن طبيعة الشاطئ وصعوبة التيارات المائية تعوق أعمال البحث ولكن الغواصين لم تفقد الأمل وسوف يواصلون أعمال البحث موضحا أن الكهوف التى كونتها حواجز الأمواج أدت إلى انعدام الرؤية و صعوبة الدخول إليها للتفتيش عن الجثمان.

فيما قال غطاس متطوع بأن الغطاسين يتعرضون لمخاطر خلال البحث مما أدى إلى نزول غطاس ومعه آخر مرافق له لجذبه عند التعرض للتيارات المائية حرصا على حياته مشيرا إلى أن عددا من الغطاسين تعرضوا للإصابة والجروح بأماكن متفرقة نتيجة الاحتكاك بحواجز الأمواج.

وحذر الدكتور رأفت حمزة المواطنين فى السباحة فى الشواطئ المغلقة و اتباع تعليمات منقذ الشاطئ وعدم تجاهل رايات حالة الامواج كما حذر من خطورة 3 شواطئ بالعجمى فى مقدمتها شاطئ النخيل ثم الهانوفيل ثم شاطئ أبو تلات.

ويعد شاطئ النخيل بالعجمى غرب الإسكندرية أحد الشواطئ التى اشتهرت بارتفاع حالات الغرق بها على مدار العشر سنوات الماضية ففى كل صيف تأتى النسبة الأكبر من عدد الغرقى بشواطئ الإسكندرية من شاطئ النخيل.

هل سيتم عدم النزول في شاطئ النخيل بعدما أطلق عليه شاطئ الموت مره أخري من المواطنين بعد سماع كل هذه الأحداث التي تمت بالفعل في هذا الشاطئ ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.