عين المخلص وعين الحاقد

171

عين المخلص وعين الحاقد

كتب احمد يونس النجار

كل إنسان يراك كما يحب أن يراك فالمخلص، يراك بعين المحبه
و الحاقد يراك بعين الكراهيه
فالمخلص يراك على حق ويدافع عنك ويقدم لك الاعزار
و الحاقد يراك على، باطل ولو تقدمت الاعزار قام بالاصرار وذكر الاضرار
فلا تبرر تصرفاتك لأحد
فلا هُم ملائكةُ
و لا أسفل أقدامِهم جنتك
عِش عفويتك تاركاً لهم إثمَ الظنونِ فلا تهتم بأيّ شيء يفكر به الآخرون عنك
ستدرك يوماً أنك أهدرت أثمن لحظات عمرك في تحسين صورتك أمام أعين لا تُبصر إلا ما تُريد أن ترَاه
إذا لا تبالي ولا تهتم
فمن عرف قدرك لا يريد منك تبرير موقفك
ومن لا يعرف قدرك لا يهمك توصل معلومه عنك اليه
فمهما تحدث عن نفسك الحاقد لا يسمعك
ومها كان الصمت طبعك المخلص يسمع صوت الحنين والمحبه داخلك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.