عفريت اليهود عراف مصري

104

عفريت اليهود عراف مصري

 

بقلم/ حسن الرفاعي

العفريت المصري الذي قلب مواذين
المعادله في إسرائيل .من فرح لحزن ومن نصر لهزيمه
بعد ٦ سنوات من حرب ٦٧
هو البطل المصري اشرف الطحان
وذالك من سجلات المخابرات.
بعد هزيمه ٦٧ استعدت قواتنا المسلحه بعزيمه من فولاز لقهر العدو الصهيوني.ورفع الرايه المصريه خفاقه عاليه .فتم زرع العراف في عمق إسرائيل. وقد ابدء قصتي من بعد حرب ٦٧ مباشره. كان المهاجرين يتوافدون علي إسرائيل بعد قام العدو الصهيوني بعمل دعايه ان إسرائيل الدوله المنتصره وانهم ارض المعاد. وبكل عنايه ودقه كانو يفحصون اوراق الوافدين للتأكد من جنسياتهم .وكان من ضمن الوافدين
(العفريت او العراف المصري)فهو مهاجر سوفيتي نحيل الجسم ضعيف القوه ملابسه رثه وتم توزيعه مع المهاجرين الفقراء.ولمده ثلاثه اشهر كان كل مايشغل( دافي )
هو ان يقص علي الجميع بأنه يهودي
سوفيتي .اعتقل الحزب الشيوعي
والده وهو في سن ١١عام.وتوفت والدته . وقد اخذه رجل يوغسلافيا
الي تركيا ومن هناك بعد عده سنوات
ركب أحد السفن الي إسرائيل .
متمنيا ان يحقق كل امانيه وأحلامه
علي ارض المعاد .وكان المقصود هو تعاطف الجميع معه وقد تم.وبدئت
الخطه رقم ٢ وفي أحد الأيام
وهو جالس مع جارته راشيل وامها
استر فجأه قام بلفت نظرهم كانه تحول الي شخص اخر.اصابه جن
وقال لقد أخطأ يأرون بلونسكي عندما رفض الاعتراف بما فعل لقد شعر بالخزي والعار وسيدفع الثمن قريبا غاليا .وتسمرت راشيل وامها من هول الصدمه فقد كان يارون بلونسكي هو السبب في هجره رشيل وامها من العراق عندما ارتبط بعلاقه حب تطورت لعلاقه اثمه غير مشروعه.ونتج عنها حمل سفاح ولم
يكد يارون يعلم حتي انكره ورفض الاعتراف به وابتعد عن راشيل وقد فر من العراق الي جهه مجهوله. وبزلت اسره راشيل الجهد لاخفاء هذه الفضيحه. وعندما سمعو كلام دافي حاولو الاستفسار فقال انا عندما اغيب لا اعرف ماذا قلت وكانت المفاجأه في الأسبوع التالي
تلقت راشيل رساله من أوربا بداخلها
شيك بمبلغ ضخم يمكن صرفه من اي بنك في إسرائيل . ويحمل توقيع
يارون بلونسكي وعلي ظهر الشيك
تقبلي اعتزاري وكانت هذه نبؤه دافي او العفريت المصري
والبقيه تأتي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.