صراع التأهل لدورى أبطال أوروبا.. فرص مانشستر يونايتد وليستر سيتى وتشيلسي

54

كتب /عبدالهادي الكناني

يشتعل صراع المربع الذهبى فى الدورى الإنجليزى الممتاز “بريميرليج” بين الثلاثى مانشستر يونايتد وليستر سيتى وتشيلسى بالجولة الأخيرة من المسابقة، المقرر إقامتها فى نفس التوقيت فى الخامسة مساء اليوم، الأحد، حيث تتنافس هذه الأندية الثلاثة على البطاقتين المتبقيتين المؤهلتين لمسابقة دورى أبطال أوروبا فى الموسم الكروى المقبل 2020-2021.

ويستضيف ليستر سيتى نظيره مانشستر يونايتد على ملعب “كينج باور” فى الجولة الـ38 والأخيرة من البريميرليج الليلة، فيما يلتقى تشيلسى مع ضيفه وولفرهامبتون الذى ينافس على التأهل للدورى الأوروبي، على ملعب “ستامفورد بريدج” معقل البلوز فى نفس التوقيت.

ومن المتوقع أن تكون احتمالات التأهل لدورى الأبطال لنادى تشليسى هى التعادل أو الفوز أمام وولفرهامبتون أو الخسارة بشرط فوز مانشستر يونايتد أمام ليستر سيتى.

بينما يحتاج نادى مانشستر يونايتد فى مواجهة ليستر سيتى لتحقيق التعادل أو الفوز، فضلا عن خسارة تشليسى أمام وولفرهامبتون، بينما يحتاج نادى ليستر سيتى إلى الفوز أمام مانشستر يونايتد أو التعادل بشرط خسارة تشيلسى أمام وولفرهامبتون.

ويحتل مانشستر يونايتد المركز الثالث فى جدول ترتيب الدورى الإنجليزى برصيد 63 نقطة متفوقا بفارق الأهداف فقط عن تشيلسى الرابع صاحب نفس الرصيد من النقاط، فيما يأتى ليستر سيتى فى المركز الخامس بالبريميرليج برصيد 62 نقطة.

ويدخل مان يونايتد المباراة الحاسمة أمام “الثعالب” بهدف تحقيق نتيجة إيجابية لحجز مكان فى النسخة القادمة من دورى أبطال أوروبا.

ويحتل اليونايتد المركز الثالث فى جدول ترتيب الدورى الإنجليزي، ولكنه سيحتاج لنقطة واحدة على الأقل من مواجهة ليستر أو هزيمة تشيلسى أمام وولفرهامبتون لضمان احتلال مركز يؤهله للمسابقة الأوروبية الكبرى.

فى المقابل، يأمل ليستر سيتى فى تحقيق الفوز والخروج بالنقاط الثلاث من الشياطين الحمر من أجل حسم موقفه فى التأهل لمسابقة تشامبيونزليج أو التعادل مع هزيمة تشيلسى فى نفس الوقت أمام وولفرهامبتون، خاصة بعد سقوطه فى الجولة الماضية أمام مضيفه توتنهام هوتسبير بثلاثة أهداف دون مقابل.

وعلى عكس ليستر سيتى، تبدو مهمة تشيلسى بقيادة المدرب فرانك لامبارد أسهل بعض الشيئ مقارنة بـ”الثعالب” حيث يحتاج البلوز للخروج بنقطة واحدة من مواجهة وولفرهامبتون لضمان المشاركة فى دورى الأبطال بالموسم الجديد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.