شخصيات اثرت في حياتي العم … الاخ الصديق ملحمة معلم الحلقة الثالثة

25

بقلم … د/سماح عزازي

في كل أوقات الحياة المزدحمة بالمواقف و البشر والاهتمامات والمختلفة كل أنسان يحتاج لاحد يتكأ عليه يكون السند والصديق يلجأ اليه وقت الحاجة ليجد لديه المشورة والرأي السديد .

سعيدا من يقع في طريقه أشخاص يهتمون به ولأمره وبكل تفاصيله ويرشدونه للصواب يتمنون له الخير يشدون بأذره يدعمونه في كل المواقف ان كان علي صواب صفقوا له وان كان علي خطأ ردوه عنه بالنصيحة والكلمة الطيبة وانه يستحق الأفضل هذة القوة الداعمة الجبارة قادرة علي التوصيل للقمة

ودائما ما يكون هذا الشخص قريب منك ومحظوظ انت لو كان اخ او عم ولكنه صديق يعلمك ويرشدك ويعطيك ما تحتاجة من قوة .

وبما اني دائما من هؤلاء المحظوظين فكان العم والصديق الجأ اليه كلما احتجت الي النصيحة او المشورة او الحديث الي صديق يجمعنا النقاش في الموضوعات المختلفة واذا لم نتوصل لرأي يحاول ان يقنع منا الاخر برأيه حتي نخرج بتوصيات من هذة المناقشة

رغم انه يصغر الكثير منهم ولكن لرجاحة عقله وسداد رأيه فكان كبير عائلة منها جميع الرتب والمناصب العالية وبها المثقفين وأصحاب المقام الرفيع ولكنهم كانوا جميعا يقدمونه عليهم ويسمعون له وينصاع الجميع لرأيه دون تذمر .

أنه عمي الأستاذ عبد المنعم علي عزازي مدير مدرسة الدكتور عزازي علي عزازي الثانوية المشتركة فهو عمي الأصغر ويكبرني ب ٣ سنوات فالسطور القادمة تتكلم عن العم الأخ والصديق فهو الناصح الأمين دائما لي عندما كنت أذهب له غاضبة أو ناقمه علي شيي أو لدي مشكلة لاتشاور معه وأسئله الرأي

تعلمت منه كيف أناقش أموري بهدوء تعلمت أن أكون قوية الحجة لا عالية الصوت تعلمت منه كيف أجبر الجميع أن يسمع لي وينصت بدون صراخ فأنا كنت دائما الابنة المدلله لهذة العائلة التي أفتخر دائما بالانتماء لها وحمل أسمها تاج علي رأسي بل ووسام علي صدري

ليست سطور تصف العم الأخ والصديق فقط ولكنها ملحمة معلم فهو حاصل علي بكالوريوس تربية جامعة الزقازيق واشتغل معلم للغة العربية بمدارس مختلفة حتي استقر به المقام بمدرسة الدكتور عزازي علي عزازي الثانوية حتي اصبح مديرا لها

ومنذو توليه المنصب في أول شهر يونية ٢٠٢٠ حلم بتغيرها وتتطويرها فحمل علي عاتقة هموم هذة المدرسة التي تخدم بلد كبيرة تعداد سكانها ٨٠ الف نسمه مدرسة تحتاج مدرسة حتي تكون جاهزة لأستقبال طلابها وتقوم بتفعيل العملية التعليمية علي اكمل وجه لم يترك بابا الا وطرقة للمساعدة في رفع كفائة المدرسة

ولما له من رصيد عند عائلته وأهل بلده هب الجميع لمشاركته الحلم في تحويل هذه المدرسة الي مدرسة نموذجية تقوم باداء دورها بكفائة ويسر وقاد حملة مشاركة مجتمعية من أبناء بلده ووقف الجميع وقفة رجل واحد لتوفير احتياجتها.

حولها الي خلية نحل من العمل الدؤب حتي تستقبل العام المقبل طلابها في ثوب جديد من نظافة الي كهرباء الي سباكة الي رفع صور المدرسة واصلاح ما جار عليه الزمن بها فهي مدرستي وخرجت أجيالا كثيرة وتستحق كل الاهتمام.

ولعبت الصفحة الرسمية لهذة البلد علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منتدي أبناء أكياد دورا مهما هي ومن يقوم عليها من ابناء البلد المخلصين والمحبين لترابه في المساهمة لاستكمال ما تحتاجة المدرسة بيد أبناء البلد جميعا

تحمل أعباء كثيرة لانجاز مهمات كبيرة في فترة وجيزة فهو مناضل وطني في مجاله معلم صاحب رسالة أجتهد وسهر حتي يري مدرستة في أبهي صورها رأي أن أولاده من الطلاب يستحقون الأفضل وسوف اقوم بعمل ملف كامل في مقال القادم لم تم انجازه بالمدرسة

فهذا لم يكون الجانب الوحيد المشرق في هذة الشخصية المحبة للجميع فهو لديه دائما مفاجأت اخري في مجالات مختلفة وجيش يقوده في ملحمة أخري ويعزف سمفونية في حب مصر وحب الخير فهو يقود أكبر عمل خيري تحت لواء جمعية سنابل الخير لمساعدة المحتاج والايتام والارامل وتجهيز العرائس الغير قادرين تحت شعار سنابل الخير بالعطاء نحيا

فهل يتوقف العطاء عند ذلك حاشا وكلا فهو لا يعرف الكلل ولا الملل بل قام هو وعائلتة بتشيد مجمع الدكتور عزازي علي عزازي الخيري لتقديم الخدمات المختلفة لأبناء البلد مثل مسجد ودار مناسبات وتجهيز دار تحفيظ قران و جمعية خيرية

شخصية تعلمت منها الكثير والكثير ومازلت أتعلم أن الفرح في بسمة من حولك وان السعادة في قضاء حوائج الناس وأن قمة القوة ان تملك نفسك عند الغضب وتغفر الاساءة وتسامح وتتعامل مع الناس بتواضع ومحبة وان أكبر جائزة تحصل عليها هي حب الناس

ومازال نهر العطاء مستمرا فهو دائما داعما لي فأنا ارفع له القبعة اجلالا واحتراما فهو نعم الاخ ونعم الصديق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.