زى النهارده.. شاهد بـ”فض رابعة”: المعتصمون احتلوا مدرسة ودمروا محتوياتها

7


زى النهارده من 3 سنوات، يوم 16 ديسمبر 2017، استمعت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، لأقوال الشهود فى محاكمة بديع و 738 متهمًا فى “فض اعتصام رابعة العدوية”.


خلال تلك الجلسة نادت المحكمة على شاهد الإثبات الثانى بجلسة اليوم على أحمد عامل بمدرسة عبد العزيز جاويش المتواجدة بمحيط ميدان رابعة العدوية، وقال بعد حلف اليمن، أن المعتصمين كسروا البوابة الحديدية للمدرسة، لاستخدام الحمامات، ثم استخدموا المدرسة فى المبيت.


وأضاف الشاهد أن المعتصمين كسروا المدرسة وما فيها من “دسكات” ومعامل، وقاموا بعمل خيام داخل المدرسة، ودمروا جميع محتوياتها.


وقال الشاهد أيمن جابر من سكان ميدان رابعة، أنه شاهد اثنين من المعتصمين يحملان أسلحة خرطوش يصوبون أسلحتهما اتجاه ضابط شرطة واثنين عساكر، وأنه قام بدفع الضابط على الأرض لإنقاذه من إطلاق النار.


والمتهمون فى القضية هم قيادات جماعة الإخوان، وفى مقدمتهم محمد بديع المرشد العام للجماعة، وعصام العريان، وعصام ماجد، وعبد الرحمن البر، وصفوت حجازى، ومحمد البلتاجى، وأسامة ياسين، وعصام سلطان، وباسم عودة، وجدى غنيم، “أسامة” نجل الرئيس المعزول محمد مرسى، بالإضافة للمصور الصحفى محمد شوكان والذى جاء رقمه 242 فى أمر الإحالة.


وأسندت النيابة إلى المتهمين اتهامات عديدة، من بينها: تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية “ميدان هشام بركات حاليا” وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس فى التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع فى القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.


 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.