زوجة تشكو احتجازها 3 أسابيع وتعذيبها بالمنزل الزوجية بسبب الغيرة المفرطة

9


أقامت زوجة دعوى طلاق للضرر، ضد زوجها، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، وذلك بعد تعديه عليها بالضرب واحتجازها طوال 3 أسابيع بمنزل الزوجية وتعنيفها، بسبب غيرته المفرطة من علاقتها بزملائها بالعمل، وطالبت بمعاقبته عن الضرر الذي سببه لها،  لتؤكد:” تزوجت زوجي وهو يعلم طبيعة عملى وانشغالي لفترات طويلة وهو ما وافق عليه، ولكن بعد الزواج جن جنونه وأصبحت حياتي جحيم بسبب غيرته، اعتاد على التعدي على بالضرب المبرح، لتدهور حالتي الصحية والنفسية بعد زواج دام شهور قليلة”.


وأكدت المدعية أنها خلال شهور زواجها، تعرضت للضرب والعنف الزوجي، والحرمان من حقوقها الشرعية، بسبب عنف زوجها، مما دفعها لطلب الطلاق وترك المنزل بعد علقة موت تركتها بعدها مصابة بالعديد من الكسور والجروح.


وتابعت الزوجة س.أ.ع، البالغة من العمر 32 عام:” قدمت تقارير طبية عن حالتى الصحية بسبب عنف زوجي، وشهادة الشهود، لأثبت ما لحق بي من ضرر جراء عنفه، وإصابتي بجروح وكسور استلزمت علاج دام شهرين، وتحصلت على حكم بحبسه 6شهور بجنحة ضرب ولكنه قدم استئناف ليتهرب من العقاب” .


وأضافت:” قدمت كافة المستندات والشهود والرسائل المتبادلة بيننا، لأثبت أن زوجي رفض دفع المبالغ المالية التى قضت بها المحكمة لعلاجي وهو ما بلغ 17 ألف جنيه، رغم يسر حالته المادية وفقا لمستندات منها خطاب تحرى عن دخل المدعى عليه”.


يذكر أن قانون الأحوال الشخصية أوضح الضرر المبيح للتطليق، بحيث  يكون واقع من الزوج على زوجته، ولا يشترط في هذا الضرر أن يكون متكررا من الزوج بل يكفي أن يقع الضرر من الزوج ولو مرة واحدة، حتى يكون من حق الزوجة طلب التطليق ، كما أن التطليق للضرر شرع في حالات الشقاق لسوء المعاشرة والهجر وما إلي ذلك من كل ما يكون للزوج دخل فيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.