“رجال الأعمال”: كورونا لم تؤثر على نسب تنفيذ المشروعات وأفريقيا سوق واعد

9


قال أحمد حسام عوض عضو لجنة التشييد والبناء بجمعية رجال الأعمال المصريين، إن قطاع المقاولات لم يتعافى بشكل تام من تداعيات جائحة كوفيد-19، ولا يوجد قطاع تعافى تماماً من تداعيات الجائحة، غير أنه أكد عدم تأثير التداعيات على نسب تنفيذ المشروعات القومية أو نسب تنفيذ المشروعات بشكل عام، مضيفاً أن قطاع المقاولات المصري من أكثر القطاعات التي تقاوم الظروف الحالية؛ لأنه لا يحتمل التوقف بشكل كامل.


 


وأضاف “عوض”، لـ”مصر الدولية”، أنه لا يوجد حصر وتقدير من جمعية رجال الأعمال لحجم المشروعات التي تم إيقاف تراخيص بنائها في المحافظات، نظراً لأن التوقف يمس قطاعات عديدة، وهناك عدد كبير من شركات المقاولات  ملتزمة مع الشركات العقارية  ، والتي تقوم بالبيع بنظام مخطط التنفيذ، كما أن قرار تحديد الارتفاعات في بعض المحافظات أثر كذلك على خطط الشركات التي كانت تعتزم بناء أبراج سكنية.


 


وحول أبرز المحفزات لتطوير قطاع المقاولات، أوضح “عوض” أن قطاع المقاولات يعتمد بشكل رئيسي على توافر السيولة، ولذا يجب دائماً سرعة صرف المستحقات للمقاولين لأن تأخر أو عدم انتظام الصرف يؤثر على أداء شركات المقاولات، مشيراً إلى أهمية المشروعات القومية في استيعاب كافة شركات المقاولات حتي ولو كانت شركة حديثة، وهو ما ساهم في تشغيل أعداد كبير من العمالة بمختلف تخصصات المقاولات.


 


ورداً على سؤال حول تأثير أسعار مواد البناء على المقاولات، أكد “عوض”، وجود تأثير كبير لأسعار مواد البناء على قطاع المقاولات، موضحا أن الارتفاع الأخير في أسعار الحديد أثر على تكلفة إنشاء المشروعات، وبالتالي يؤثر سلباً على عقود المقاولات الموقعة، والتي لا تتضمن بنداً يسمح بتغيير في أسعار مواد البناء.


 


وحول تصدير المقاولات لأفريقيا، قال عضو جمعية رجال الأعمال، إن كانت هناك تجارب من القطاع الخاص لتصدير المقاولات في إفريقيا ،  ولكن كانت غالبية تحرك الشركات من خلال اتحاد التشييد والبناء والسفارات المصرية بالدول الأفريقية، وكذلك الملحقين التجاريين وهما لهم القدرة على معرفة احتياجات السوق الأفريقي بشكل جيد، مضيفا أن أفريقيا من الدول الواعدة في تصدير المقاولات وأي مشروعات مستقبلية ستعود مرة أخرى بعد تجاوز الجائحة وستكون هناك انفراجة في تصدير المقاولات.


 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.