رئيس الوزراء يستعرض تقريرا حول متابعة نتائج لقاحات “كورونا” عالميا

81

كتب عبدالهادي الكناني

مدبولي: الرئيس السيسي كلّف بتوفير اللقاحات فور طرحها

رئيس هيئة الشراء الموحد: مصر جددت التأكيد على حصتها من اللقاح من “جافي”

تلقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريرا من اللواء بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، استعرض خلاله جهود الهيئة في متابعة إنتاج لقاحات فيروس “كورونا” التي تقوم بها العديد من الشركات حول العالم.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يولي أهمية كبيرة لملف توفير اللقاحات لفيروس “كورونا” فور إتاحتها من قبل الشركات العالمية، قائلا: لدينا تكليف من الرئيس بتوفير هذه اللقاحات فور طرحها، وفي هذا الصدد عقدنا على مدار الأسابيع الماضية اجتماعات دورية مع وزيرى التعليم العالى والصحة، وبحضور مستشار رئيس الجمهورية للصحة والوقاية، ورئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد، ورئيس الهيئة المصرية للدواء، حيث تم التأكيد على ضرورة متابعة نتائج تجارب اللقاحات العالمية من أجل الحصول عليها فور إمكانية تعاقد الدول المختلفة لاقتنائها.

وأشار اللواء بهاء الدين زيدان، خلال التقرير، إلى أن منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين “جافي” عرضت اللقاحات المختلفة المتوفرة لديها والشركات المُصنعة والمراحل المختلفة لتطوير اللقاحات، كما عرضت المنظمة الجدول الزمني لبدء عملية تصنيع وتوريد اللقاح للدول المختلفة.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين “جافي” هي أحد المشروعات المشتركة بين القطاعين العام والخاص المعنية بحماية الأطفال والحفاظ على صحة الأفراد من خلال زيادة الفرص المتساوية للحصول على التطعيم، من خلال عدد من الحكومات المتبرعة، ومنظمة الصحة العالمية واليونيسيف والبنك الدولي ومؤسسة بيل جيتس وغيرها من شركاء القطاع الخاص.

وأضاف رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد الطبي، أنه سيتم بدء تصنيع اللقاحات خلال شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين، وأن “جافي” ستضع خطة لتوزيع اللقاحات على الدول.

وتطرق رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والامداد الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية إلى أن مصر جددت التأكيد على حصتها من اللقاح من “جافي” خلال اجتماع أمس الأول تم عقده بحضور ممثلين عن كل من هيئة الشراء الموحد وهيئة الدواء المصرية ومسئولين من منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.