تاريخ وعائلات.. السيد علي الزناتي

170

بقلم. الكاتب الصحى- عبدالهادي الكناني

السيد الزناتي.. اسم وقفت أمامه كثيرا السيد علي الزناتي قبل وفاته كان يشغل منصب وكيل أول وزاره الشؤون الاجتماعية بالعاشر من رمضان وكان خريج كلية أصول دين لغة عربية وملم بكتاب الله وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كان بجانب عمله مدير عام للشؤؤن الاجتماعية يقوم بإلقاء الخطب الدينية تطوعا منه لشغفه بأمور دينه وبحكم دراسته ف كليه أصول الدين بالأزهر الشريف يخطب ببني صالح ولأنه طيب الحديث معتدل الخطاب أحبه كل من في القرية كان دائم الذهاب إلى قرية الحطاوية فكان أهلها يحبونه ويقدرونه وكان ينزل في بيت كبير الطحاوية وكان يدعي الحاج علي وكان ينادون الأستاذ سيد علي الزناتي ب ( الشيخ سيد الزناتي).

وكان الأستاذ سيد الزناتي وكيل أول الوزارة أهل للخلق الكريم ويمشي بين الناس بالصلح بينهم وكان يساعد أهل بلدته في كل أمورهم وكان أيضا دائما ما يلتقي مع السيدة أمال عثمان وزيره الشؤون الاجتماعية حين ذالك وكانت تلتقي به بمكتبه بالعاشر من رمضان وكان صديقا شخصيا للمهندس محمد فريد خميس وكان عضوا بجمعيه المستثمرين وبحكم وجوده عضو بالجمعية كان يعرف كل رجال الأعمال بالعاشر من رمضان وبالمدن الصناعية وبأ صحاب الشركات والمصانع فكانت الناس تأتي إلى الأستاذ سيد الزناتي باورقهم ليساعدهم في الحصول على عمل وكان لا يرد أحدا .

وكان ذالك رصيدا كبيرا له في قلوب الناس وكان لطبيعة عمله مدير الشؤون الاجتماعية بالعاشر من رمضان فكان معني بالبحث عن ذوي الحاجة ومساعدتهم .ولهذا الرجل العظيم من الأبناء خمسه أكرمه الله بهم في التعليم وكبيرهم الأستاذ خالد الزناتي نائب مدير بنك مصر فرع العاشر من رمضان وابنته أيضا الأستاذة إيناس مأمور ضرائب العاشر من رمضان .هؤلاء الرجال الذي تعطر لساني وقلمي يذكرهم ليقتدي بهم بني وطني وليعلم الجميع أن سيير الرجال أطول من أعمارهم .

وللحديث بقية .تاريخ وعائلات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.