الموت بسبب تعفن الدم شبح يطارد آلاف المتعافين من كورونا

50

كتب/ عبدالهادي الكناني

حذرت المنظمة الطبية البريطانية من إمكانية تعرض المتعافين من فيروس كورونا المستجد إلى مرض تعفن الدم، واستنادا إلى إحدى الدراسات، فقد أشارت المنظمة إلى أن حوالي 20 ألف شخص من الذين نجوا من الفيروس التاجي قد يصابون بهذا المرض في غضون عام على تعافيهم.
وبحسب قناة “يورونيوز ” أوضحت المنظمة البريطانية أن شخصا واحدا من بين كل خمسة أشخاص يتلقون العلاج في المستشفى من الفيروس التاجي هم في خطر.
ويصاب الشخص بمرض تعفن الدم عندما يتفاعل جسم المريض بشكل مبالغ فيه مع العدوى، ويتسبب ذلك في تشغيل الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى حدوث تلف الأنسجة وفشل الأعضاء، وهو ما قد يتسبب في الموت.
ويرى الخبراء أنه إذا تم اكتشاف هذا الاضطراب في الوقت المناسب، يمكن معالجته عن طريق المضادات الحيوية قبل أن يتحول إلى صدمة “إنتانية” تقوم بإتلاف الأعضاء الحيوية، وفي هذا الصدد يقول الدكتور رون دانيلز، مؤسس منظمة مرض تعفن الدم إن كل شخص تمّ تشخيصه بكوفيد-19، وحتى أولئك الذين عانوا من أعراض خفيفة فقط، يجب أن يعرفوا كيفية اكتشاف الاضطراب وأعراضه.
وحدّد الخبراء ستة أعراض لمرض تعفن الدم يجب الانتباه إليها، وهي توضح الاضطراب وهي:
-الشعور بالتشويش مع وجود صعوبة في الكلام
-الشعور بألم شديد في العضلات أو المفاصل.

-عدم التبول ليوم واحد.

-الشعور بالاختناق وبضيق شديد في التنفس.

-الإحساس بتدهور الوضع الصحي وكأن المصاب “سيموت”.

-تغير لون الجلد.

وترغب منظمة مرض تعفن الدم البريطانية في أن تستثمر الحكومة في حملة توعية وطنية في هذا الشأن حيث حذرت من أن الارتفاع الحاد في الحالات يمكن أن يتسبب في وفاة عدد كبير من الأشخاص، وقد يكلف هيئة الصحة البريطانية أكثر من مليار جنيه إسترليني لرعاية المرضى. وتشير الأرقام إلى تسجيل أكثر من 240 ألف إصابة باضطراب تعفن الدم سنويا في بريطانيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.