المفوض البريطانى: المنطقة الاقتصادية لقناة السويس جاذبة للاستثمارات الأجنبية

5


قال اليستر لونج نائب ، مفوض ملكة بريطانيا للتجارة بإفريقيا، إن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تعتبر من المناطق الواعدة لاستقبال الاستثمارات البريطانية، خاصة في ظل الفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة وتوقيع مصر وانجلترا مؤخرا اتفاقية للتجارة. 


 


وأضاف اليستر لونج، في تصريحات بالفيديو على هامش زيارته للمنطقة الاقتصادية اليوم الأحد، أنه سيعمل على تشجيع المستثمرين البريطانيين على التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة، علما بأن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تعتبر أحد المناطق الاستراتيجية، خاصة بعد الجولة التي أجراها اليوم. 


 


وكان المهندس يحيى زكي، رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس استقبل فداً من السفارة البريطانية بالقاهرة يترأسهم اليستر لونج، نائب مفوض جلالة الملكة للتجارة بإفريقيا وأنيسة داثي، مديرة مكتب مصر لوزارة التجارة الدولية بالسفارة البريطانية بالقاهرة، وذلك في إطار تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين وفتح أفاق للتعاون مع المنطقة الاقتصادية.


 


وخلال الاجتماع رحب المهندس يحيى زكي، بالوفد البريطاني رفيع المستوى والذي ضم أيضاً رضوى سلطان ، مستشار أول البنية التحتية لوزارة التجارة الدولية بالسفارة وكاتيا بازار روزن، سكرتير أول بالسفارة، حيث أعرب زكي ، عن اعتزازه باهتمام الوفد بالتعرف على المنطقة الاقتصادية وما تقدمه من فرص استثمارية واعدة متطلعاً لزيادة التعاون في المرحلة المقبلة ،كما قدم شرحاً وافياً عن المنطقة ومكوناتها والبيئة التشريعية والتنظيمية وما تقدمه من حوافز وإعفاءات وما تطمح إليه المنطقة من زيادة هذه الحوافز بشكل يلبي رغبات المستثمرين، وما تعمل عليه المنطقة حالياً من إجراء تعديلات على اللائحة التنفيذية لقانون 83 لسنة 2002 لزيادة الحوافز المقدمة للمستثمرين للتشجيع على زيادة الاستثمارات وجذب مستثمرين جدد مما يعمل على زيادة التنافسية التي تحظى بها المنطقة.


 


 


وعرض رئيس المنطقة الاقتصادية، خلال اللقاء استراتيجية وأهداف المنطقة 2020-2025 التي تعمل عليها المنطقة حالياً والتي تتمثل في خلق فرص استثمارية جديدة في قطاعات صناعية وبحرية مستهدفة ومراكز لوجستية وأيضاً توطين الصناعات ذات الأولوية بغرض إحلال الواردات وهو ما حدث بالفعل من العمل في شرق بورسعيد ، فضلاً عن اعتماد سياسة التجمعات الصناعية المتكاملة واستحداث منصات للصناعات الصغيرة والمتوسطة في بعض المناطق القريبة من منطقة الدلتا وخصوصاً في منطقة القنطرة غرب، مؤكداً على أن المنطقة تعد نافذة عالمية للأسواق الإفريقية لما تتمتع به من موقع وشبكة طرق قامت بها الدولة لربط مصر بالقارة الإفريقية. 


 


 


وأجرى الوفد جولة تفقدية داخل بعض الكيانات الصناعية بالمنطقة الجنوبية “العين السخنة” حيث قاموا بزيارة مصنع جوشي لصناعة الفايبر جلاس،والمطور الصناعي شركة السويس للتنمية الصناعية SIDC  ، وتفقد ميناء السخنة التابع للمنطقة ومعاينة عمليات التطوير التي شهدتها الميناء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.