المصرية اللبنانية: الصناعة الوطنية تمكنت بقوة من التعامل مع جائحة فيروس كورونا

6


أكد فؤاد حدرج نائب رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، أن الصناعة الوطنية تمكنت بقوة من التعامل مع جائحة فيروس كورونا، عبر القرارات التى صدرت من الحكومة المصرية والبنك المركزى، مشيرا إلى توفير كافة الخبرات والكفاءات والرؤي  من خلال مجلس الإدارة أو اللجان النوعية، والتنسيق مع وزارة الصناعة ومجتمع اعمال، من أجل تطوير بيئة ومناخ الاعمال فى مصر، الذى تبقي الصناعة أحد أهم أعمدته وركائزه، وهو ما ظهر بشكلا واضح خلال أزمة كورونا، والتى كشفت ضرورة العمل على تخفيف الاعباء عن  كاهل المنتجين وتشجيعهم على الاستمرارفى الانتاج والمنافسة.


 


وأضاف خلال لقاء الجميعة مع نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة، أن أزمة كورونا أثبتت أن الصناعة أمن قومى لمصر، لذلك لابد من تعزيز تنافسيتها محليا والتصدير، مقترحا منح مزايا ضريبية للقطاع الصناعى لتخفيف حدة ارتفاع تكلفة الإنتاج، بعد تخفيض الدعم على الكهرباء والطاقة وكذلك ارتفاع الأجور بصورة كبيرة.


 


وتطرق إلى أهمية تحفيز المنتج الوطني مثلما قامت به الدول الخارجية، وضرورة تشجيع الصناعة الصغيرة ودعم الشباب المبتكرين والمصنعين، مشيرا إلى ضرورة توفير التقنيات والمواد الأولية للإنتاج، فهناك مدخلات كثير نعتمد عليها من الخارج، لذلك لابد من دعم الصناعات الصغيرة التى تخدم الصناعات الكبيرة، لاستكمال حلقات الإنتاج على السلعة الواحدة، لتسريع الإنتاج وتقليل التكاليف.


 


ومن جانب آخر، قال إن حجم الاستثمارات اللبنانية فى مصر والمشروعات المشتركة، فى العديد من مجالات الصناعة والانتاج والمؤسسات المالية والمصرفية وغيرها خير دليل على أن رؤوس الاموال اللبنانية تجد دائما كل الترحيب للفرص المتاحة فى مصر والمساهمة فى التنمية والنمو، وفي كل خطواتنا كانت وزارة التجارة والصناعة ومازالت داعمة ومساندة  للجمعية.


 


وأكد على دور القطاع الخاص فى مصر ولبنان فى البناء والعمل  على تحقيق تكامل حقيقي فى التجارة والاستثمار المشترك، الذى تفرضه حسابات المصالح المشتركة، وتفرضه ايضاً الظروف الاقليمية والدولية فى المنطقة العربية، التى تحتاج إلى وقفة جادة وإرادة صادقة فى حل اي معوقات تقف دون تكامل عربي عربي فى المقام الأول وتكامل وشراكة مصرية لبنانية على الدوام .


 


وطالب كافة الجهات الحكومية فى البلدين”مصر ولبنان” إلي القيام بدورها فى التصدي لاية معوقات تؤثر على حركة انتقال ونفاذ المنتجات المصرية إلي لبنان والعكس وايضا فى زيادة الاستثمار المشترك.


 


وتطرق إلى أهمية أن تخرج ندوة الجمعية المصرية اللبنانية بأجندة تتضمن رؤية وخريطة  للعمل على وضع الحلول لكل المشاكل التى تمثل عائقا امام نمو الصناعة والتجارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.