الخير في و في امتي الي يوم الدين )

20

كتب/ محمد سالم ابو فارس

فكره شاب يعمل بالعمل العام عاشق لبلده ولاهله ابتدى المشوار من ظهور ازمه انتشار فيروس كرونا المستجد واجراءات الدوله بالحظر مما ادى الى وقف معظم او جميع الاشغال والاعمال الخاصه والعامه فتآثر بالحدث قطاع كبير من اهالينا خصوصا العماله الغير منتظمه ففكر فى الامر
مصطفى سلام مؤسس جروب شباب الخير بدار السلام
باطلاق مبادره اعتمدت على التبرعات العينيه من رجال الاعمال اهل الخير والساده المقتدرين من اهالى دار السلام الكرام وهى ارسال مساعدات عينيه
(شنطه سلع غذائيه ) وتم توزيع ما يقرب 1250 شنطه مساعدات على الاهالى وتوصيلها الى باب المنزل فى سريه تامه لمراعاه شعور الاهالى …

وانطلاقا منا بدورنا الخدمى التطوعى والمسئوليه المجتمعيه قامت شباب الخير دار السلام بتشكيل فرق تطهير ورش الشوارع وذلك فى اطار خطه وضعت لتشمل معظم شوارع دار السلام
وقد صرح >> مصطفي سلام مؤسس جروب شباب الخير بدار السلام في حوار خاص لمصر الدولية اننا ليس جروب علي مواقع التواصل فقط لكننا نستجيب لاي عمل خير يفيد الناس والمجتمع ويكون هذا هو الدور الصحيح الذي قامت من اجله الحمله
وصرح م / علاء المغازى
عضو فريق شباب الخير اننا نعمل في جميع فعلياتنا بالجهود الذاتيه علي نفقتنه الخاصه وليس لنا اي دعم من اي جه وليس لنا اي ميول او نتماء سياسي بل نعمل للخير لوجه الله تعالى ورفع العبئ عن اهالينا بدار السلام وغيرها

ويناشد اهالي المنطقه الجهات المختصه انهم يشجعون فريق شباب الخير ويقفون ورائهم لانهم بالفعل شباب مثقف وواعي وقد تحمل المسؤوليه لانهم تحدو الخوف والمرض وخاطرو بانفسهم وكانوا خير مثال لشباب مصر المثقف الوطنى الذى يحتزى بيه الكثير
شباب الخير .. الدنيا لسه بخير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.