اذا اردت آن تطاع فامر بما يستطاع

67

 

كتبت / هاله عرفه

ان مايحدث في مصر من رفع الأسعار والضرائب والدمغات هو ظلم بين لكل فرد من الشعب الذي دخله لا يتعدى ٤٠٠٠ آلاف جنيها ويجب علي الدوله ان تضع هذا في حسابتها من أين يأتي الشعب بقسط الشقه ومصاريف الاكل والشرب والمواصلات والعلاج والتعليم وكيف ان يعيش حياه ربع آدميه لحساب من يتحمل البسطاء معدومي الدخل حجم هذه الأسعار لماذا يتم تحميل الشعب فاتوره من يقبض فوق ١٠ آلاف الي ٥٠ الف لماذا الحكومه لا تحسب حسب أقل مرتب لكي تقيم الأسعار بالله عليكم أين الرحمه والعدل في ظلم الطبقه التي تحت المتوسطه كيف لهم ان يحيوا حياه كريمه كما يقول سياده الرئيس ويحاول الارتقاء بشعبه فاين هذا الارتقاء واين هذه الحياه الاداميه ياحكومه مصر الوحيده التي تحمل أبنائها ضرائب اللاجئين وهذا ليس بعدل هم تاتيهم أموال من الخارج ويعيشون حياه كريمه عنا نحن أفقر منهم لماذا لا تعاملهم كما يعاملوهم في دول الغرب بتطبيق القانون المصري عليهم من ضرائب ابنائنا في الخارج يدفعوا ضرائب واقامه أغلى مما يدفعها هم على ارضنا أين العدل والمسواه هم يحيوا ونحن نموت باي ذنب اقرفه المصري ليهان على أرضه وفي وطنه.
ان سياسه الدوله تدفع الكثير الي طريق الاجرام وبيع الوطن والشرف حتى يقدر ان يعيش كل مسؤول مسؤول عن رعيته وعليه أن يحافظ عليهم من الانحراف الا يحول أبنائه الي مجرم أو خائن من أجل الرغيف نحن لسنا مسؤلين عن اللاجئين وتحمل ضرائبهم واقامتهم على حساب أنفسنا واولادنا وخصوصا في ظل الاقتصاد العالمي الذي أصبح في الهاويه بعد جائحه كورونا المستجد الدول يتحكم فيها أعداء الدين ويحاول السيطره على العالم ونحن مازالنا نظلم أنفسنا ونحملها فوق طاقتها وهذا ليس بعدل على الموطن المصري الذي يقهر من زمن لا نريد إعطاء فرصه للخونه ان تفعل كما فعلت في الماضي وتكون هناك ثوره جياع مصر لن تتحملها فقد تكون هذه الثروه هي ضياع كل ما بني على أرض الوطن ويضيع مجهود سياده الرئيس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.