اثيوبيا تشتعل ورئيس الوزراء الحاصل علي نوبل للسلام ينتظر

84

كتب / حسن الرفاعي
احساس الظلم بعدم استفاده قبيله الاريمو
والاستفاده من اراضيهم
في سد النهضه .فلهم مطالب شعبيه لابد من التحقيق .وقد ربط ابي احمد سبب الاحتجاجات
بتوصيه من دول اخره
فهل يقصد مصر ام انها لعنه الفراعنه التي تصيب
كل من يحاول سب مصر
فهل يستجيب ابي احمد لمطالب شعبه.ام ليس بيده الموافقه او الرفض .
ستثبت الايام قدره الحكومه الاثيوبيه في تجاوز الاحداث.بعد مقتل اكثر من ٣٠٠ شخص واعتقال اكثر من ١٠٠٠ شخص ومئات المصابين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.